HMD تلبي دعوة الرئيس عبد الفتاح السيسي وتبدأ تصنيع هواتف نوكيا في مصر

نوكيا توقع في حضور وزير الاتصالات اتفاقية تصنيع مليون هاتف خلال العام الحالي فقط و HMD تخطط لمضاعفة الإنتاج العام القادم لإفريقيا


لم تمر على دعوة الرئيس عبد الفتاح السيسي الأخيرة أيام الا وقامت شركة HMD الحاصلة على حق استخدام العلامة التجارية Nokia العالمية باتخاذ خطوات جادة، فكان السيد/ آلان ليجون رئيس قسم العمليات بشركة HMD Global OY والسيد/ ون شانج نائب الرئيس التنفيذي للشركة على أرض مصر لتوقيع اتفاق تصنيع هواتف الشركة في مصر ولكي تصبح مصر أيضاً منصة انطلاق لصادرات الهواتف المحمولة إلى دول شمال إفريقيا والسودان، ثم باقي القارة بعد ذلك.


وقع الاتفاقية السيد/ تامر الجمل مدير عام شركة HMD مصر والسيد/ أحمد أبو عوف العضو المنتدب لشركة اتصال للصناعات المتطورة EAI.

وشهد الدكتور/ عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات مراسم توقيع اتفاقية تصنيع مليون جهاز محمول مختلفة الطرز ما بين هواتف تقليدية Feature Phone وهواتف ذكية Smart Phoneخلال العام الجاري تتضاعف كمياتها في الأعوام المقبلة.
كما شهد المهندس عمرو محفوظ المدير التنفيذي لهيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات ود. حسام عثمان نائب رئيس الهيئة وعدد من قيادات وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، حيث صرح السيد/ تامر الجمل أن شركة HMD ستقوم بنقل التكنولوجيا المتطورة من أنحاء العالم لمصر وتوفر الأجزاء الدقيقة للهواتف والمواد الخام ومعدات الاختبار والمعايرة اللازمة للعملية الإنتاجية، لأن HMD ستوفر منتجاتها بنفس المواصفات العالمية دون أي نقصان.
وأكد الجمل أن HMD ستقوم بنقل الخبرات التكنولوجية وتدريب الكوادر المصرية على أيدى خبراء Nokia، وتحقيق الاستفادة من مراكز البحث والتطوير بالشركة لتقديم منتجات تلبى احتياجات المستهلك واضاف أن السياسات التي تتبعها الدولة حالياً تعتبر مثالية لاتخاذ مثل هذه الخطوة في الوقت الذي تقلص معظم الشركات العالمية تواجدها في العديد من الأسواق، لكن مصر الواعدة بسوقها الضخم وبكونها مجتمع معظمه من الشباب القادر على استيعاب التكنولوجيا والعمل بها تستطيع أن تكون قاعدة التصنيع التكنولوجي للمنطقة بأكملها.
وهذا ما أكده د. عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بأن الاتفاقية توضح جهود الدولة في تهيئة المناخ الداعم لنمو استثمارات الشركات العالمية في مصر، وتؤكد حرص الحكومة على تشجيع التصنيع داخل مصانع مصرية بما يسهم في خلق فرص عمل متخصصة للشباب في مجال والإلكترونيات.

كان الرئيس السيسي قد وجه منذ أيام قليلة بتعزيز توطين الصناعة ونقل التكنولوجيا الحديثة لمصر، وما يتضمنه ذلك بالتوازي من تدريب الكوادر البشرية المصرية على أعمال التصنيع والصيانة، من أجل توفير مزيد من فرص العمل، ودعم الاقتصاد من خلال استغلال الصناعات الوطنية المغذية، فضلاً عن طرح منتجات الصناعة المحلية بأسعار أقل من نظيرتها المستوردة. كما وجه الرئيس بالتوسع في استكشاف المزيد من المجالات لتوطين الصناعات بها.
جدير بالذكر أن الانتاج الفعلي لهواتف نوكيا سيبدأ في القريب العاجل بالهاتف التقليدي تليه الهواتف الذكية منتصف أكتوبر، على أن يبدأ التصدير إلى بعض دول افريقيا وشمال أفريقيا والسودان في النصف الأول من العام القادم، بحيث تصبح مصر هي بوابة الشركة للقارة الإفريقية.
كل ذلك كان يحتاج إلى تأكيد من السيد/ تامر الجمل مدير عام شركة HMD مصر أن الشركة تهتم بجودة المنتج الذي لن يقل عن نظيره المصنع في أكثر بلدان العالم تقدماً وسوف تقوم بتعيين خبراء عالميين لتدريب العمالة المصرية ونقل الخبرات إليهم، وأضاف أن عملية التصنيع ستتيح للشركة قدرات كبيرة لتوفير خدمات ما بعد البيع، وهو أصلاً من المميزات الكبرى لهواتف نوكيا في مصر، ولكن لأن المستهلك المصري سيكون أول من يشهد على نجاح التجربة، فستكون HMD أكثر حرصاً على إرضاء كل العملاء.