نيجيريا والمغرب ومصر يحصدون المراكز الأولى في تحدي أفريقيا للذكاء الإصطناعي وإنترنت الأشياء

كشفت اليوم جمعية مهندسي الكهرباء والإلكترونيات العالمية IEEE شعبة إدارة التكنولوجيا و مجموعة “بنية” _الراعي الرسمي لتحدي إفريقيا لإنترنت الأشياء و الذكاء الاصطناعي_ و التي تعد المجموعة الرائدة في مجال البنية التحتية للاتصالات والتحول الرقمي في مصر ومنطقة الشرق الأوسط والقارة الإفريقية والمجلس الإفريقي لمهندسي الكهرباء والإلكترونيات IEEE Africa Council وشركة WAKANDAI، عن نتائج نهائي تحدي أفريقيا لإنترنت الأشياء والذكاء الإصطناعي 2021 حيث أحتلت المراكز الأولى كل من نيجيريا والمغرب ومصر.

في فئة مشروعات التخرج احتلت نيجيريا المركز الأول وأوغندا المركز الثاني والمغرب المركز الثالث ، وعن فئة المدارس الثانوية أنفردت مصر ، أما في فئة الشركات الناشئة فقد جاءت المغرب في المركز الأول وكينيا في المركز الثاني ومصر وأوغندا مناصفة في المركز الثالث .

جاء ذلك على هامش فعاليات المؤتمر العالمي للذكاء الإصطناعي وإنترنت الأشياء IEEE GCAIoT 2021 في دورته الخامسة الذي تنعقد تحت شعار “الآثار المجتمعية للتحول الرقمي” في مدينة دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة ، وذلك مع عدد من الشركاء المنظمين أبرزهم جامعة دبي و IEEE TEMS و Region8 IEEE و الشركة العالمية للإبتكار وريادة الأعمال GIE الرائدة في مجال برامج ومبادرات الإبتكار وريادة الأعمال في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

شارك في التحدي 21 فريقاً من 6 دول أفريقية هم نيجيريا وكينيا وأوغندا ومصر وتونس والمغرب ، وأنقسموا إلى محورين رئيسيين للتحدي هم مشروعات التخرج لطلاب الجامعات والشركات الناشئة  في مجالات إنترنت الأشياء والذكاء الاصطناعي .

تعقيباً على هذا البيان، صرح المهندس/ محمد عبود رئيس جمعية مهندسي الكهرباء والإلكترونيات العالمية IEEE شعبة إدارة التكنولوجيا بالشرق الأوسط وأفريقيا قائلاً:” إننا فخورون بالنتائج التي حققها الشباب الأفريقي في تحدي أفريقيا لإنترنت الأشياء والذكاء الإصطناعي ، حيث أن الاقبال على المشاركة والمنافسة يعكس القدرات الهائلة للكوادر البشرية في القارة الأفريقية وقدرتها على قيادة مسيرة التنمية في المستقبل وتحقيق رؤى الحكومات الطموحة في مبادرات التحول الرقمي “.

من جانبه قال المهندس أحمد مكي، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة “بنية”، إن رعاية المجموعة لهذا الحدث الهام يأتي لإيمانها أن الكوادر البشرية المؤهلة هي القادرة على تطويع التكنولوجيا واستخدامها على النحو الأمثل، خاصة في ظل التصارع الهائل في التطورات التقنية التي تتطلب التدريب والتحديث المستمر لكافة أطراف المنظومة الرقمية، لتكون المحرك الرئيسي الذي يمكن أن تعتمد عليه مصر وأفريقيا في خطتها نحو التحول الرقمي.

أشار “مكي”  إلى أن مجموعة “بنية” سعت إلى تطوير مهارات الشباب ودعم مشروعاتهم الابتكارية في مصر ومختلف دول القارة الأفريقية، وبناء قدرات الطلاب سواء في المرحلة الجامعية أو ما قبل الجامعية، فضلاً عن دعم رواد الأعمال من أصحاب الأفكار الإبداعية في مجالات إنترنت الأشياء والذكاء الاصطناعي وغيرها من المجالات، لا سيما في ظل توجه الحكومات لدعم مجال ريادة الأعمال، التي تتطلب جهود مشتركة من كافة الجهات المعنية سواء الحكومية أو الخاصة، لدعم هذا المسار الذي يعد العمود الفقري للاقتصاد العالمي خلال المرحلة المقبلة، ولابد أن تكون مصر ذات دور فعال في هذا المجال خاصة أنها دولة شابة، ويتوفر بها كثير من العقول المتميزة التي تحتاج لمن يدعمها حتى تستطيع تحقيق إنجازاته.

وفي سياق متصل ، صرح المهندس/ احمد البحيري، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركةWAKANDAI، “WAKANDAI باعتبارها الشريك المؤسس والاداري ل IEEE تحدي افريقيا لإنترنت الأشياء والذكاء الاصطناعي هو تجسيد لرؤيتها في نشر تطبيقات انترنت الأشياء والذكاء الاصطناعي في جميع المجتمعات الافريقية. هذا يشعرنا بالفخر لما تم إنجازه، ويبث الآمل في نمو الاقتصاد الافريقي مستقبلا مدعوما بانتشار تطبيقات انترنت الأشياء الذكاء الاصطناعي.”

يذكر أن تحدي إفريقيا لإنترنت الأشياء والذكاء الاصطناعي هو برنامج متكامل لبناء قدرات طلاب المراحل الثانوية والجامعية ورواد الأعمال، من أصحاب الأفكار والشركات التكنولوجية الناشئة على مستوى القارة الإفريقية  ، وذلك عن طريق دعم ورعاية مشروعات التخرج وكذلك احتضان رواد الأعمال المبدعين والمبتكرين وأصحاب الأفكار والمشروعات التكنولوجية الناشئة، وذلك بالشراكة مع العديد من الحكومات والمؤسسات الإقليمية والمحلية والدولية.